الحب و معانيه
في زمن الحب المزيف وجد هذا الموقع
مرحبا بكم
رومانسيات
رومانسيات 2
بطاقات
كلمات اعجبتني
همسات و خواطر و و جدانيات
اشعار
رسائل حب
مقتطفات من هنا و هناك
البوم الصور
لحبيبة قلبي فقط
قصيدة نشيد الحب
قالوا
رومانسيات3
الرسالة الاخيرة
همسات مسائية
احلى حب
دفتر الزوار
راسلني

حـبيــــبـي

--------------------------------------------------------------------------------
للعين دمعه .. للقلب دمعه .. وللقلم دمعه ..
وعندما تجف دمعة العين وتنضب دمعة القلب
نلجأ لدمعة القلم ..

دمعة قلم ..
تلك الدمعه التي تجسد الأحاسيس والإنفعالات
وترسم السعادة حينا والحزن احيانا كثيره ..
متمثلة في الحروف على الورق
لتصبح المشاعر محسوسة مقروءه
لتدوم اكثر من تجسيد الدموع في العين
والحروف على الشفاة ..

إحــســاس الــحــب

عبر سكنات الليل الأسود.. وعبر ممرات خريفي الهادئ
تهتف نبضات قلبي بحبك.. وتصرخ نفسي بقلبك

تعبر عن الشوق الموجود في الداخل

عن إحساس الحب.. عن الحب الذي يجري في شراييني

عن لهفتي وشوقي لقائك.الى رؤياك.لقد أحببتك ورضيت فيك

أيها القمر.... م

لا أستطيع النوم ليلاً بنورك الساطع

ولا أستطيع النوم نهاراً بتفكيري الجائع

أعطني معالم حبك الصافي.. ونهر وجدان الهوى الدافي

فإذا أحببت قتلى

فأقتلني بإبتسامة منك.. تجعلني أعيش الحب

الأمل

الحياة




مـسـكـيـن يـاقـلـبـي

كل ذاك الحب00وتلك الليالي00التي سطع فيها نور القمر00وتخللها كلام العشق00
وذاك السهاد الذي ارق منامي00وذاك البكاء00الذي ادمى اجفاني00
كل ذلك لم يكن الا سلعه00تباع00في سوق العواطف00اه يادنيا00
كل مافيك بثمن00وماابخس الاثمان00حين تقاس بالعواطف00وتوزن بالحب00
وتسعر بالعشق00مسكيــــــن ياقلبي00مسكينة ياعيني00
كان ثمنكما بخسا00ولكن ذاك سعركما؟؟00فلما الملامة ولما الزعل؟00
ولما العودة الى نفس الطريق00وممرات الحب 00ودروب العشق المرة00
التي يقاس سعرها00ويقدر ثمنها00بسوق العواطف الليلي00
ولكنه عهــد لك ياقلبي00بان لاابيعك الا لمن يستحق00
ومن اعهد فيه00انه لم يسمع بذاك السوق00فانت كالجوهرة ياقلبي00
لاتقدر عندي بثمن00فلاتجعل نفسك 00ككريستالة جميله00
تبــــــاع بذاك السوق00لمن يدفع 00اكثــــــر000



هـل تقبلين حبي .. وشوقي لك

حبيبتي يامن كنتي جفنا ..لي ... ا
وروحك ..روحا لي .. ا
أتلهف على موعد يضمنا .. ا
ومكان يقربنا .. ا
نرتوي من بعضنا .. ا
ونحس بالامان معا .. ا
انت زهره حياتي الذابله .. ا
وانت شمس سمائي الغائمه .. ا
بوجودك عاد العبير لحياتي ... ا
ومعك تبددت غيومي .. ا
اقتربي مني ..وامنحني حبك .. ا
دعيني اداعب خصلات شعرك الأسود .. ا
دعيني ارى الليل من خلاله .. ا
اتركيه يداعب وجهي .. ا
فهو كالحرير على وجنتي ..
انظري لي ..واتركيني اسبح بعيناك ..ارى نفسي فيهما .. ا
لا اريد إلا ان ارى صورتي انا فقط .. ا
لؤلؤتان منيرتان في ليله قمراء .. ا
نجمتان تدلاني على طريقي اليك .. ا
تتجرأ يداي وتقترب من شفتاك .. ا
آآآه يالها من شفتان ..كحبات الكرز .. ا
اغترف من نضجهما ..لأنتقل الى حياه اخرى .. ا
ليتني ابقى بها .. ا
زاد فضولي ..اريد ان انزل الى عنقك .. ا
ارى فيه عروقك ..يسري بها دمك .. ا
وحبي يمر بهما ..اتمنى ان يسري دمك في عروقي انا .. ا
لتختلط دمائنا ...ونصبح جسدا واحدا ... ا
حبيبتي ..دعيني انام على صدرك .. ا
واعطيني من حنانك ... ا
اتركيني هائما بك ... ا
اتركي يداي تلتف حول خصرك .. ا
لتقربك إلي اكثر .. ا
اريدك بجانبي .. ا
فأنت لي ....وأنا لك ... ا
اشتاق لرؤياك ... ا
وأحن للقياك ... ا
دعيني ابقى متأملا بك ... ا
لا تملي مني ...وا تبتعدي عني .. ا
فأنت حبي ..وانت ملاكي .. ا
وانت اميره قلبي .. ا
احبك ... احبك ..يا سيده عمري .. ا



عــلــمــتـنــي

علمتني .. اعقد صداقة بالنظر ..ا
مع ساعتي .. قبل اللقا ...ا
وكيف الثواني ماتمر ..ا
والشمس . ماتنوي المغيب ..ا
علمتني .. ان الحبيب .. دايم حبيب ..ا
مهما هجر ..ا
سيل الظلام ..ا
يملي الشوارع ليل ..ا
ولا جيت أنام ..ا
ارخي الستاير عن شعاع ..ا
عن صوت .. وأقفل بابنا ..ا
يدخل قمر احبابنا .. مدري انا من وين
ساكن قمر احبابنا .. بين الهدب والعين
أرجع اناظر ساعتي .. واللي مضالي من السهر
علمتني .. ان الحبيب .. دايم حبيب ..ا
مهما هجر ..ا
ياللي عيوني مرايتك .. وفي كتاب دمعي حكايتك
ما اظن تنساني .. انا ..وجهي تركته قد ساعتك
تذكرني في ليل .. وفـ سهر .. وفـ حلم
تذكرني في بيت من شعر ,, أو اسم ..ا
علمتني .. أن الحبيب .. دايم حبيب ..ا
مهما هجر ..ا
مــؤهـــل لــلــحــب




وأنا أستنشق الهواء العليل .. وأسمع خرير المياه الهادئة .. ! ا

راودتني نفسي أن أتأمل في من حولي ... ! ا

فنظرت نظرة إعجاب ... فإذا بكل حبيب مع حبيبته ... ! ا
أجدهم غارقون في نهر الحب وذائبون في نشوة العشق ... ! ا
الله واكبر كيف الحب ... ! وكيف العشق ... ! ا

هل الحب ابتكار ... أم اختراع ... ! ا

وأصبحت حائراً في أمري ... ! ا

وفجأة !! سألت نفسي .. هل أنا مؤهل للحب !؟ ا

فكان الجواب أسرع من السؤال ... نعم أنا مؤهل للحب .. ! ا

ولكن ... ؟ ا

هل التي سأحبها هل ستكون مؤهلة للحب .. ؟ ا

هل ستكون قادرة على ارضاء حبي ... ؟ ا

وهل ستعانق خيالي المدجج بالعواطف دون عناء ... ؟ ا

وهل ستقبّل حنان شوقي دون ملل ... ؟ ا

أم أنها ستلفظ كلمة ( أحبك ) دون أن تناجي مشاعري .. ؟ ا









ودعـــت الــظــلام



ودعت الظلام حسبت بأني تركت جروحي وآلامي

وسلمتها للّيل وظلمته ولكن نظرت إلى اشراقة الشمس فزادت آلامي !

عندها تذكرت اشراقة حبيبي ... !

فإذا بشيء يرتفع نحو الشمس ويخفض جناحيه تارة ويرفعها تارة أخرى

ويميل يمنه ويسرة مستعرضا فنه الجذاب وغير مبالي بمن حوله

من صيادين ومن بشر مرتفعاً في علو شاهق قد لا أكاد أراه وفجأه

إذ به يقع في فخ قد نصب له فشبهت ذلك الطائر ..

بالإنسان الذي قد يرتفع بعلو شأنه ومكانته بين قومه

حتى تأتيه من تغويه امرأة جميلة بملامحها وتسحره بأعينها

وتبهره بصوتها فأنى له أن يبقى مرتفعا بمثل ماكان عليه من الارتفاع

وقد نصبت الحسناء له كيدها وأوقعته فريسة

لم تكن بالسهلة لولا كيد النساء الذي قد سبق كيد الشيطان ..‍‍‍

بكثير وأكثر من كثير إن وجد .. ‍؟









أحــبــك

احبك لا اعلم حدود محبتي ولا اعلم كيف استطاع حبك
ان يتعدى هذه الحدود لم يستطع اي شيء في حياتي
ان يحاول مجرد الاقتراب منها احبك ولا اعلم كيف تسللت
داخل اوردتي لتمتزج بدمائي فاصبح رهينة لحبك
لااستطيع الفرار منه ابدا احبك ولا اعلم كيف
استطعت ان تمتلك تفكيري بهذه الطريقه وتحصره
داخل دائره مغلقه لا استطيع الخروج منها ابدا
وهي انت
احبك ولا اعلم كيف ومتى ولماذا احببتك
احبك ولا اعلم كيف اصف حبك فلا شيء يعادله او يوازنه
احبك ولا اعلم كيف السبيل لجعلك اسعد الخلق جميعا
احبك ولا اعلم كيف ألملم اجزائي من الذوبان فيك عشقا
احبك ولا استطيع الحد من انجراف مشاعري نحوك
بلا امتناع او توقف احبك ولا اعلم لاي حد سيصل حبي
اعتقد انه لن يصل لنهاية ابدا
احبك ولا اعلم سوى انني احبك

حـبـيـبـتـي

تسائل الناس من التي أسرت فؤادي وملكت جوارحي ,وتحكمت في أحاسيسي.... ا

وسألو .. لماذا إلى هذه الدرجة أعشقها؟

أصبحو في حيرة من أمرهم من هذه الفتاة وماهي صفاتها....ا

هل هي سيدة الكون أم ملكة جمال العالم...!! ا

أم أنها لاتنتمي إلى البشر...!! ا

أقول لمن سألو وتسائلو....حبيبتي هي الأنسانة الوحيدة من بين نساء العالم التى أستطاعت أن تنير ظلمات حياتي...وتوقد جذور الحب في قلبي...وتعزف نغمات العشق على أوتار روحي

هي التى أستثمرت أحاسيسي في بنك المشاعر حتى أمتلكت كل أسهم قلبي....فصارت الحاكمة المتحكمة في فؤادي. ا

إنها سقتني جرعات الحب حتى أدمنت حبها...!! ا

في كل مرة أطلب المزيد فأنا في حاجة إليها في كل لحظة . ا

هي الهواء الذي أتنفسه...ا

هي النبض الذي أعيش به... ا

هي السعادة التى أحلم بها... ا

هي الأمل الذي أنشده... ا

هي.....هي.....هي.....هي

هي كل جميل في الحياة.... ا

في إنقسام من نفسي.... ا





تـــحـــيـــة حـــب

تحية حب عدد دموع العيون الجارحة .. والجروح النازفة
أبعثها برائحة الفل والياسمين

أرسلها مكتوبة بدم قلبي وصدق مشاعري

أهديها لك .. نعم أنت

يامالكة الوجود .. وآسرة القلوب .. وساكنة الوجادن

يامن بعثتي في نفسي الأمل .. وحب الحياة ..ا

حـــبـــيـــبـــتـــي ..ا

إذا مشيتي بين الزهور .. وسمعتي تغريد الطيور

فتذكري كاتب السطور ..ا

حـــبـــيـــبـــتـــي ..ا

إذا سجلتي في المغيب .. وتذكرتي البعيد والقريب

فأجعلي لي من الذكرى نصيب ...ا

فأنا من يحمل لك الحب الصادق فبادليني إياه ....ا



إلــيــك

اكتب لمن علمتني الأبداع .. اكتب لها لعلها تدري بكلمة وفاء .. الى الانسانة الرقيقة .. لعلها تدري بأنها لي حبيبة .. حروفي اسيرة .. ودموعي غزيره.. وكلماتي عميقة
أعلمي ياحبيبتي .. بأنني لن أكتب الا لك .. ولن اعبر الا عنك ..ا
حــبــيــبــتـــي
..
دعيني اقرأ مافي مراياك .. دعيني اتأمل عينيك الساحرتين وثغرك الباسم
.. واشراقه الوجه الجميل .. والدلال الذكي والوجود الهادئ .. انها لحظات جمال احس بها دائماً
حــبــيــبــتـــي
..
لاتجلعلي ببالك اني انساك .. ولاتظني ان هذه الحروف مجرد حبر على ورق ..ا
فأسمك منقوش على قلبي وكل اوراقي .. وذكرياتك باقيه في ذاكرتي
ايتها الوردة العطره انتي بالنسبة لي .. أميرة الكون ومالكة قلبي الوحيده ..ا

حــبــيــبــتـــي
..
متى تحين ساعة اللقاء وانعم برؤيتك عن كثب .. وآنس بحديثك عن قرب ..ا
فبذالك كل سعادتي وهنائي
......


شمس الغربة


أشرقت شمس الغربة معلنةً بداية يومي الأول غريباً بين الناس

ليس لي وزن ولا مقياس

فبدأت أصرخ بآهات حبي التي تسطرها كلمات من حزن

وتقودها موسيقى الدموع لتعزف لحن الحداد لفراق الأحباب ؟؟!!

حبيبتي ! ت

لا تبكي فأنا الأحق بالبكاء دونكي ... ا

فعن قريبٍ انشاءالله سأمضي اليك كي ألهو في أحضانك ... ا

وسأعود اليك بعد ما محيت الخوف من قلبي ... ا

لأضمك لصدري ... كي أذوب فيك ... وسأعود اليك بذكرياتي الدافئة وبقلبي المليء بحبك ... ا

ليقولوا ما يقولوا ... لينكروني كيف شاؤوا ... ليتهموني بالجنون ... ا

فقد مضت السنون ... وحان الوقت لنرفع راية حبنا المجنون ... ! ا

سأعود اليك لأرتوي من روحك العطشاء ... الصفاء و النقاء ... ! ا

آمل أن تمد اليّ يديك الناعمتين ... ا

فـهـا أنا عائد اليك رغم كل الظروف ! ا

لنرفع راية حبنا ولو بالسكاكين والسيوف ! ا

حبيبتي ! ا

لا أقول غير أنكي في بالي ! ا

كيفما كان حالي ! ا

وأينما كنت ساري ! ا

أهديكي أجمل سلامي ! ا

وقبلة حبنا الحب السامي ! ا




ذرفــت الــدمــعــة




ذرفت الدمعة هذه المرة فنطقت العبرات قبل أن تلفظ الكلمات

فسطرت أروع الكلام وأوجع الآلام وأغرب الأوهام عل كلمة

هزت من قرأها شعرت بالغربة أحسست بالنسيان

فقدت أبسط وسائل الأمان هويت سريعا في الطوفان

لم تهدأ العواصف ولم توقف القواصف

ضل قلبي تائهاً خائف قيل خبر زائف ..!! ا

لم يكن الجواب كاف لم يكن الدواء شاف

ظليت على الماء أطفو لم أكد بعدها أن أصحوا خرجت بسرعة أجري

حتى وصلت لمن كان يدري عن مكان من سميته عمري ... !ا

فقدت حينها صبري لم أصدق ماأرى رأيت شخصا باع واشترى

باع قلبا واشترى آخر... ! اشترى قلبا بالحب تظاهر ! وباع قلبا هواه

وبحبه كان مسيطر ...ا

نسي الحب والوفـاء .... واخـتار البيع والشراء

والتجارة وبيع القلوب .... وأقفل علي كل الدروب

حتى باب ذكرياتي أقفل ... وأنزل عليه الستار وأسدل









فــتاة رأيـتـهـــا




فتـاة رأيتهـا فنـادتني ... بعيـونها الجميلة السـوداء

فتـاة رأيتهـا فنـادتني ... فكـان من قلبها النــداء

فتـاة أول ما سـألتها ... عن أسئـلة مادة الكيميـاء

فكانت تجاوبني بابتسامة ... فشهـدت لـها بالذكـاء

فتـاة كاملة الأوصاف ... في الخلق والجمـال والحلاء

فتـاة طاهرة القـلب ... و يكسو قلبهـا الصفـاء

فهي جميـلة و رائعـة ... بقلبها الخـالي من البغضاء

فتـاة بحسن التصـرف ... سـرقت مني قلبي بدهـاء

فتجـدني اليوم لقلبهـا ... فأنـا أحسـد السجنـاء

فتـاة سلبت مني عقلي ... فهي سيـدة وأميرة حسناء

فتـاة لها من قلبي كل ... الحب والعشـق والـولاء

أبادلها أطـراف الحديث ... لأرويها من روحي العطشاء

فكلامها دواء و بلسـم ... فهي لجروحي دائما شفـاء

فتاة من حنينها أصبحت ... هي لي القمـر والضيـاء

فان انقطعت عني للأبـد ... فهذا يعني لي عدم البقـاء

فتخيلت نفسي بدونـها ... لطفل تائه وسط الصحراء

اشتقت اليها والى كلامها ... والى نظرة عيونها الحوراء

والى نداء اسمها المحبب لي ... من بين جميـع الأسمـاء

فاسمي من فمها لحن وغنوة ... فهي تقوله بكل رقة وبراء

وأوجه اليك شعري هذا ... عسى أن تقبليه لك اهداء

فعاطفتي تكتب شعـري ... فأنا لست من الشعـراء

وفي النهاية أوجه سلامي ... لمحبوبتي ولجميع الاحبـاء